Font size increaseFont size decrease

البروفيسور ماساتاكا موراكامي يتابع أبحاثه حول التفاعلات بين السحب والهباء الجوي

يتابع البروفيسور ماساتاكا موراكامي الفائز بمنحة برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار في دورته الأولى، أبحاثه المعمقة حول التفاعلات بين السحب والهباء الجوي في الإمارات من خلال دراسته التي نشرها مؤخراً.

وتتضمن الدراسة التي نشرها موراكامي بعنوان "تكاثف نوى السحب وقدرات التجميد لجزيئات أكسيد الألمنيوم وأكسيد الحديد الثلاثي وقياسها في غرفة محاكاة السحب التابعة لمعهد بحوث الأرصاد الجوية"، مقارنة بين دور أكسيد الألمنيوم وأكسيد الحديد في التفاعلات بين السحب والهباء الجوي نظراً إلى أن كلا المادتين موجودتان في الانبعاثات الصناعية والبيئة الطبيعية. واعتمدت الدراسة على اختبارات تمت باستخدام غرفة محاكاة السحب في معهد بحوث الأرصاد الجوية في اليابان. وأشارت النتائج إلى أن خصائص أكسيد الألمنيوم وأكسيد الحديد تشبه جزيئات الغبار المعدني والتي تمكن أن تعمل كجزيئات ثلجية بفعالية كبيرة.

المزيد عن الدراسة عبر الرابطhttps://doi.org/10.2151/jmsj.2019-032

وفي دراسة أخرى بعنوان "دراسة متقدمة عن تعزيز هطول الأمطار في المناطق الجافة وشبه الجافة "، أشار لبروفيسور موراكامي إلى أن نموذج المحاكاة الخاص بهذه الدراسة والذي يتم تشغيله في الإمارات وفقاً لمعاييره الافتراضية لا يقدر بشكل دقيق الفرق في درجة الحرارة السطحية خلال النهار. وهذا الأمر له عواقب مهمة على معرفتنا بكيفية تشكل السحب أثناء الصيف في الإمارات، حيث تعتبر تلك السحب هدفاً رئيسياً لعمليات التلقيح المحلية. لى تطوير أفضل طرق الاستمطار وتصميم طرق جديدة للتقييم الإحصائي ودراسة تاثير التلقيح على السحب على المدى البعيد، وذلك باستخدام نماذج عددية دقيقة وموثوقة. وستكون بيانات المراقبة التي يتم جمعها متوفرة للعامة في نهاية الدراسة، بما في ذلك تفاصيل برامج الاستمطار وخوارزميات تحليل بيانات الأقمار الاصطناعية.

المزيد حول هذه الدراسة عبر الرابطhttps://doi.org/10.2151/sola.2018-035

وبفضل جهوده الرائدة في الجمع بين العمل المخبري والنمذجة العددية وعمليات المحاكاة المبنية على البحوث الميدانية والقياسات الجوية، يواصل البروفيسور موراكامي تعزيز فهمنا لمميزات وخصائص الطقس والهطول المطري في الإمارات بهدف تشجيع مشاركة المعرفة وتعزيز الابتكار في هذا الحقل العلمي الحيوي.