Font size increaseFont size decrease

استخدام بيانات نموذج المناخ العالمي لدراسة التغيرات المناخية في منطقة الخليج العربي

تتأثر الموارد المائية بالنمو السكاني والتنمية الاقتصادية خاصة في المناطق التي تعاني من ندرة المياه مثل منطقة الخليج العربي ما يجعل تحسين فهمنا لتوزيع هطول الأمطار أمراً ضرورياً لتعزيز فعالية إدارة الموارد المائية في المنطقة، لا سيما في ظل التغيرات المناخية التي يشهدها العالم.

وقد أشارت العديد من الدراسات التي تستخدم النماذج المناخية العالمية والإقليمية بأن مستويات هطول الأمطار في المناطق الجافة وشبه الجافة تميل إلى النقصان، مما شجع الدكتور لولين تشو، الحاصل على منحة الدورة الثالثة من برنامج الإمارات للاستمطار والباحث في معهد "هوا شين تشوانغ تشي" للعلوم والتكنولوجيا في الصين للعمل على مشروع بحثي يهدف إلى الوصول إلى فهم أفضل للتغيرات المناخية المستقبلية في منطقة الخليج العربي.

واعتمدت الدراسة على النموذج العددي الذي يحاكي أبحاث الطقس والتنبؤ(WRF)  المدعوم ببيانات المناخ العالمي المصححة لنمذجة التغيرات المناخية في منطقة الخليج العربي وفهم طبيعة التغيرات المناخية المحتملة في المنطقة في ظل السيناريوهات المستقبلية للتغير المناخي العالمي.

وتمت نمذجة المناخ الإقليمي لمنطقة الخليج العربي باستخدام مجموعة من عمليات المحاكاة القائمة على نموذج أبحاث الطقس والتنبؤ(WRF) ، بما في ذلك المحاكاة المعيارية لتغيرات المناخ في المنطقة بإعادة تحليل بيانات المناخ لمدة 30 عامًا، وباستخدام نموذجين للأنظمة الأرضية المجتمعية المدعومين بالبيانات المصححة وعمليات محاكاة نموذج أبحاث الطقس والتنبؤ للفترات الماضية والمستقبلية تشمل محاكاة متداخلة للحمل الحراري لمدة 10 سنوات.

واستخدمت الدراسة مجموعات بيانات لمقاييس الأمطار من ستة مطارات رئيسية في دولة الإمارات لتقييم المعدل اليومي لهطول الأمطار من خلال الاعتماد على بيانات المحاكاة للفترات الماضية.

كما تم التعرف على التغيرات في درجة الحرارة القريبة من السطح ومعدلات هطول الأمطار والظروف المحيطة استناداً إلى مخرجات عمليات المحاكاة القائمة على نموذج أبحاث الطقس والتنبؤ المصحح للحمل الحراري للفترات الماضية والمستقبلية.

وتشير نتائج الدراسة إلى أنه من المتوقع أن يزداد معدل هطول الأمطار فوق الخليج العربي، بينما ستشهد معظم المناطق القارية انخفاضاً في هذا المعدل، خاصة فوق المناطق الجبلية لمنطقة الخليج العربي. كما توقعت الدراسة أن ينخفض مؤشر الأمطار في معظم مناطق الخليج العربي باستثناء الخليج العربي وشرق جبال الحجر. كما وجدت الدراسة أن التغييرات المستقبلية في هطول الأمطار ستكون محكومة بالحركة الديناميكية وبالديناميكيات الحرارية حيث سيؤدي التأثير الديناميكي الحراري الذي يتحكم فيه الاحترار والرطوبة إلى زيادة هطول الأمطار فوق المحيط وليس فوق اليابسة. ويؤدي التأثير الحركي الديناميكي الذي يحكم دورة وحركة الرياح على المجال الواسع إلى انخفاض معدلات هطول الأمطار فوق المناطق الجبلية في منطقة الخليج العربي.

وتقدم عمليات المحاكاة التي شملتها هذه الدراسة مجموعة من البيانات الفريدة لدراسة التغيرات في المناخ الإقليمي لمنطقة الخليج العربي. ومن المتوقع أن تساعد الدراسات المستقبلية في هذا الإطار على الوصول إلى فهم أفضل للتغيرات في كفاءة هطول الأمطار والأحداث المناخية المتطرفة والدورة الهيدرولوجية والمساهمات النسبية للتأثيرات الديناميكية الحرارية على التغيرات في هطول الأمطار.

لقراءة المزيد، يرجى دخول الرابط التالي:

https://journals.ametsoc.org/jcli/article/33/18/7787/353235/Convection-Permitting-Regional-Climate-Simulations