Font size increaseFont size decrease

يطمح برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار إلى تحقيق الأهداف البحثية التالية:

  • تطوير الفهم العلمي المتعلق بالاستمطار
  • نمذجة وتحليل وتقييم البيانات المتعلقة بهطول الأمطار وتكوين السحب
  • تطوير التجارب والتقنيات والمعدات المستخدمة
  • تقييم التقنيات والأساليب المستخدمة حاليا في عمليات الاستمطار
  • اكتشاف تقنيات جديدة لتعزيز هطول الأمطار
  •  بناء قدرات العلماء والمختصين في هذا المجال لضمان تطوره في المستقبل

مجالات البحوث (غير محدودة)

المفهوم الأساسي لعملية زيادة كميات الأمطار

  • الفيزياء الدقيقة للغيوم (يتضمن ذلك العمليات الأساسية التي تساهم في تكون القطرات المائية والبلورات الثلجية، وعمليات الهطول).
  • الديناميكية الحرارية للسحب - بما في ذلك ربط مفاهيم الفيزياء الدقيقة والمفاهيم الديناميكية لتوصيف سلسلة من الأحداث الفيزيائية (الغيمة أحادية الخلية والغيمة متعددة الخلايا، متوسطة النطاق، التفاعلات الحاصلة بين الغيوم وبين الأرض).
  • التفاعلات ما بين الهباء الجوي والسحب، ووصف طبيعة الهباء الجوي في البيئات المختلفة (حجم الجزيئات، التركيبة الكيميائية والفيزيائية، الطريقة الميكانيكية لتواجد الهباء الجوي، واختلاف وجودها خلال النهار).
  • آليات الهطول وطرق تنوعه
  • بحث خصائص مواد استمطار السحب من أجل تحقيق مفاهيم أساسية لكيفية عمل استمطار السحب من الناحية الكيميائية والفيزيائية وكذلك من الناحية الديناميكية الحرارية.
  • تأثير طرق الاستمطار على الصفة الكيميائية والفيزيائية والديناميكية للسحب.
  • تنبؤ جوي قصير المدى وكذلك التنبؤ بالحالة الجوية وأخذ القياسات من أجل تحديد الوقت المناسب لعمليات الاستمطار.

وضع نماذج البيانات وتحليلها وتقييمها

  • البيانات والتحليل (توافر بيانات شاملة، بالإضافة إلى البيانات السابقة والحديثة، وتحليلها)
  • وضع النماذج العددية (تتضمن النمذجة الفيزيائية الدقيقة، ديناميكيات السحابة، نماذج الأنظمة متوسطة النطاق وآثار الاستمطار والتأكد من صحتها مقارنة بمجموعات البيانات).
  • التقييم/الاحصاء: وبشكل خاص الفصل الكمي لآثار الاستمطار من الاختلافات الطبيعية، (التنبؤ بالمتغيرات وتقنيات الاحصاء المتقدمة، وتكامل التقييم من خلال التجارب والطرق التشغيلية).

تصميم التجارب وتقنياتها ومعداتها

  • إنتاج وتحديد مواصفات مواد التلقيح المستخدمة في الاستمطار.
  • تقييم طرق الاستمطار (بعد الهطول وأثناء التلقيح جوا).
  • الاستشعار عن بعد وكذلك تقنيات مراقبة موقع السحب لتعزيز هطول الأمطار.
  • تصميم تجارب الاستمطار الميدانية في أماكن محدودة وتطبيقها على نطاقات أكبر وأكثر تركيزاً.